الرئيسية > روايات > ستظل .. عذراءِ الأخيرة (كاملة) _ ياسمين عادل

ستظل .. عذراءِ الأخيرة (كاملة) _ ياسمين عادل

كانت هذه الجميلة ذات الملامح المُنهكة الذابلة .. تغوص في المضجع العريض مُدثرة بالغطاء الوردي الناعم ،

وخُصيلات شعرها الفوضوية تنفرد على الوسادة ..

والبعض منها قد ألتصق بجبينها وسط حبات من العرق الذي راح ينتشر على جبهتها وصدغيها ..

– لم تهناً بنوم مُريح منذ هذه الليلة المشؤمة .. وغلبت الكوابيس على أغلب حياتها ، في النوم والصحو .. في الليل والنهار .. أصبحت كل أوقاتها لاذعة المذاق كريهة الرائحة ..

أخذت تتحرك في الفراش بتشنج وقد تقلصت تعابير وجهها وتحولت للذعر وكأنها رأت شبحاً أو ما شابه ذلك ، تلوت وهي تلهث بأنفاسها ويعلو صدرها ويهبط في حركات صاعدة وهابطة .. وكأنها قطعت أشواطاً وأميالاً وهي تركض للفرار من هذا الكابوس ،

وعلى حين غرة ..

دوى صوت صراخها في زوايا الحجرة والمنزل كله ، ولم تتوقف عن الصراخ والأستغاثات وهي تقبض براحتيها على رأسها لتُسكت أصوات هؤلاء الناس الكُثر التي تتردد في أذانها .. أصوات لحيوانات وأصوات لبشر يتهامسون بالقرب من أُذنيها وصوت المذياع وكأنه ينفتح وينغلق مرة أخرى لتتكرر الكّرة ..

شاهد أيضاً

عندما يعشق الرعد (رحم للإيجار) _ ريحانة

4 تعليقات

  1. الحور العين

    السلام عليكم
    يعطيييك الف عافية و تيلم الايادي على رواية ستظل عذارء الاخيرة
    عايزة اسأل فيها جزء ثاااااااني ؟؟؟

  2. اضيقت جدااا لانها مش كمله بس هى راىعه

  3. ممكن روايه عندما يعشقون صغارا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *